جراحة تجميل المهبل

عملية تجميل أو رفع المهبل هو تدخل جراحي يهدف إلى تجديد شباب المهبل وذلك عبر تدخل بسيط يتم بمقتضاه إزالة الأنسجة الزائدة وتشديد الجدران المهبلية وتقوية عضلات العجان (المنطقة الملساء الواقعة بين المهبل والشرج). وبناء على ذلك يتم تخفيض قطر المهبل ليستعيد بعض الليونة.

تتوجه هذه العملية إلى النساء الراغبات في إصلاح سلس البول الناتج عن بعض المضاعفات المتعلقة بالولادة و إلى النساء الراغبات في استعادة النشوة الجنسية.

أسباب اللجوء إلى عملية تجميل المهبل وايجابياته

تشعر بعض النساء بالحاجة إلى إجراء عملية تجميل المهبل لاستعادة الشعور بأجسادهن. وخلافا لما نعتقد، فان هذا التدخل لا يهتم فقط بالبعد التجميلي بل هو تدخل لإصلاح الأضرار الناجمة عن الحمل والشيخوخة.

هناك أسباب مختلفة تفسر الحاجة إلى إجراء عملية رأب المهبل :

  • الإحساس بالاسترخاء المهبلي
  • فتحة غير طبيعية للمهبل
  • نقص وقصور على مستوى تقلص العجان
  • الرغبة في إدراك الرضا عند ممارسة العلاقة الجنسية وذلك عن طريق زيادة تلامس واحتكاك القضيب بالمهبل
  • تضرر العجان وترهل المهبل بعد الولادة الطبيعية
  • ترهل العجان مع التقدم في العمر

بفضل هذا التدخل الجراحي تشعر المرأة بتحسن وتتمكن من ملاحظة الايجابيات المتمثلة في :

  • البعد الجمالي : أنوثة أكثر جاذبية بعد الزيادة في قوة عضلات المهبل وشدها ودعم الأنسجة المساندة والتخلص من البطانة الزائدة.
  • استعادة الثقة بالنفس ومجالات أوسع لاختيار الملابس الداخلية والتخلص من الإحساس بعدم الراحة.
  • حياة جنسية سعيدة وأكثر شبابا : مع اختفاء الإحساس بالقلق وكل العقد النفسية المصاحبة والافتخار بامتلاك مظهر جديد ومتعة أثناء العلاقة الحميمية مع الشريك.

قبل العملية

خلال العيادات الطبية السابقة للعملية والتي عادة ما تكون في حدود عيادتين متباعدتين بــ15 يوما، تخضع المريضة إلى فحص سريري حول أمراض النساء إضافة إلى فحص جنسي وحول المسالك البولية. وتهدف هذه الفحوصات إلى تحديد أسباب الإقدام على العملية إضافة إلى ما يتوجب القيام به لضمان كل ظروف السلامة.

تمكن الفحوصات الخاصة بالمسالك البولية من تحديد ما إذا كانت الاضطرابات البولية مرتبطة بارتخاء العجان في حين يساعد الاختبار المرتبط بعلم الجنس من تحديد أسباب فقدان المتعة الجنسية. أما الفحص الخاص بأمراض النساء فيجب أن يكون شاملا لأنه يحدد مسار التدخل الجراحي.

لابد من الانقطاع عن التدخين شهرا قبل العملية. كما يتوجب ضرورة الابتعاد عن تناول الأسبرين ومشتقاته. وبالنسبة لعدد كبير العلميات الجراحية فينصح بالاستحمام بمرهم البيتادين.

كيف تتم العملية راب المهبل ؟

تتم العملية تحت التخدير العام أو الموضعي وتستغرق الساعة تقريبا. وتتطلب إقامة بـــ24 ساعة بالمصحة.

تتم العملية على مرحلتين :

  1. بعد إجراء شق بمدخل المهبل (لا على البطن) سوف يعتمد الجراح على ما يصطلح عليه بــ (Périnéorraphie) حيث يتم شد عضلات العجان وخياطتهما من كلا الجانبين وذلك بهدف تشديد وتخفيض قطر المهبل.
  2. بعدها يقوم الجراح بإجراء تصوير مقطعي أي إزالة الغشاء المخاطي الزائد لتحسين جدار المهبل. ويقوم في النهاية بالخياطة إن اقتضى الأمر ذلك.

ما بعد العملية

لا يوجد علاج خاص باستثناء بعض المسكنات الخفيفة. لابد من استعمال حمام خصوصي طوال مدة التئام الندبة أي قرابة 10 أيام. يمنع كذلك استخدام الحفاظات لمدة نصف شهر. يجب التوقف عن العمل لمدة أسبوع وتجنب رفع الأشياء الثقيلة وممارسة الرياضة لمدة شهر على الأقل. وبخصوص العلاقة الجنسية فمن المحبذ الانتظار لمدة شهر على الأقل.

النتائج المنتظرة

تكون النتائج ظاهرة للعيان بعد ثلاثة أشهر من تاريخ إجراء العملية. سوف تستعيد المرأة المتعة الجنسية تدريجيا. لن تؤثر هذه العملية على الحمل من جديد شريطة الانتظار لمدة 06 أشهر وإعلام الطبيب المباشر بذلك لأخذ الاحتياطات اللازمة.