الهالات السوداء تحت العينين والحلول

بالتركيز على الجفون السفلية للعينين يمكننا ملاحظة :

    • دوائر في شكل هالات داكنة أو حلقات أرجوانية.
    • جيوب منتفخة من الدهون.
    • فائض من الجلد.

تعد الهالات السوداء حول العينين من أكثر مشاكل الجمال المزعجة بالنسبة إلى المرأة، لأنها تسبب الشحوب في الإطلالة، وتطفئ نضارة الوجه، وتقلل من جمال العينين
تعتبر أسباب هذا المشكل متعددة، ويمكن أن تكون وراثية أو ناتجة عن نمط حياة غير صحي والتدخين، وقلة النوم أو التعب.
ويتمثل الخبر السار في قدرتنا على محاربة هذا المشكل المزعج بفعالية.
وتعد الطريقة الجراحية حلا جذريا ونهائيا للقضاء على الجيوب تحت العينين. ويتمثل هذا التدخل في إزالة الدهون من خلال فتحة صغيرة عبر الغشاء المخاطي لباطن الجفن والذي لا يترك أي ندبة.
إذا استمر تواجد فائض من الجلد، فإنه سيتم إعادة إحداث ثنايا للفتحة الصغيرة من جديد وجعلها مطبقة على حافة العين.

ولمعالجة الإشكال المتعلق بالجيوب أسفل العينين فيمكن التدخل بطريقتين :

      • الأسلوب الجراحي عن طريق إعادة حقن الدهون الخاصة بالمريض. ويتم إجراء ذلك تحت التخدير العام ويضاف إلى عملية شفط الدهون أو تدخل جراحي آخر.
      • ملئ هذه الجيوب بحمض الهيالورونيك وهي مادة سريعة وفعالة وتدوم لفترة طويلة. إنها طريقة غير غازية ويمكن القيام بها في أي وقت، لا تتطلب إعدادا مسبقا باستثناء دهن كريم قبل الحقن. تسمح هذه الطريقة بالتوغل في غضون دقائق قليلة داخل الجيوب غير المرغوب فيها.

وبخصوص الدوائر الداكنة والأرجوانية التي تظهر عادة بسبب ضعف الأوعية الدموية (الجلد غير المؤكسج)، فتوجد في هذا السياق وسيلة فعالة أثبت جدارتها وتتمثل في الجمع بين ثلاثة إجراءات:

      • هناك علاج عن طريق الحقن بالأوكسجين ويتضمن ضخ ثاني أكسيد الكربون مما يؤدي إلى تمدد الأوعية الدموية، وتنشيط الدورة الدموية وحركة الأوكسجين في المنطقة فضلا عن امتصاص أفضل للعوامل المغذية والتي يتم حقنها في وقت لاحق.
      • حقن فيتامين C الذي من شأنه تحفيز الكولاجين وتقليل إنتاج الميلانين. ويؤثر هذا التدخل على “الجذور الحرة” radicaux libres (ملاحظة: ترجمة هذا المصطلح تحتاج مزيد التأكد) التي تولدها الأشعة فوق البنفسجية والإجهاد، والتدخين، والتلوث … من خلال تحييدها.
      • للفيتامين C قدرة إصلاح للحصول على الانتعاش والبياض المطلوبين. وهو أيضا مقاوم قوي للشيخوخة ومضاد للتجاعيد.
      • إضافة إلى هذا التدخل الذي ينصح به كل أسبوع لمدة 6 أو12 أسبوعا حسب وصفة الطبيب المختص، فيمكن الجمع، مرة واحدة في الشهر، حقن البلازما الذاتية الغنية بالصفائح الدموية والذي من شأنه أن يعزز فوائد هذا العلاج.