الندوب

كشفت خبرتي الطويلة في مرافقة المرضى والمريضات أن الأمر الذي نخشاه كثيرا عند الإقدام على إجراء عملية جراحية تجميلية، هو الندبة والتخدير.

  • فبخصوص التخدير، أود أن أطمئن الجميع وأؤكد أن تقنيات التخدير قد شهدت في السنوات الأخيرة تقدما هاما حيث تحسنت التقنيات المعتمدة وتدابير السلامة والتي خفضت بشكل كبير من المخاطر والعيوب المرتبطة بالتخدير.
  • أما بالنسبة للندبة وهو الثمن الحتمي لكل عملية جراحية فنحن نعرض عليكم بعض المعلومات والنصائح للحصول على ندبة خفيفة وغير ظاهرة للعيان.

تلتئم الندوب وتشفى عن طريق مراحل ثلاث :

المرحلة الأولى

وهي مرحلة الالتئام أو مرحلة الالتهابات والتي تأخذ خلالها الندبة في الانغلاق حيث تتميز بالاحمرار والانتفاخ. وتستمر هذه المرحلة من أربعة إلى ستة أسابيع.

  • يجب غسل الندبة خلال هذه المرحلة بصابون معتدل وتجفيفها جيدا ومن ثمة تعقيمها بالبيتادين.
  • يمكنكم المساعدة على إلتئام وشفاء الجرح من خلال الحرص على ضمان ترطيب الندبة جيدا.
  • يحبذ اعتماد المراهم المخصصة لالتئام الجروح والغنية بعوامل النمو وبالخلايا الجلدية ، وبحمض الهيالورونيك والكولاجين وذلك مرتين في اليوم بدون دعك أو فرك والتي سوف يقوم الجراح بوصفها لكم. إضافة إلى ذلك تعد الفيتامينات التي تتناول عبر الفم مثل الفيتامين A وC و Eوالفيتامين الغني بالزنك مفيدة أيضا.
  • يمكن أن يكون العلاج الضوئي أيضا مفيدا جدا في هذه المرحلة. انه ضوء بارد يساعد على الشفاء السريع ولا يترك أي آثار. هذا ويحظر التعرض للشمس.

المرحلة الثانية

يصطلح عليها بمرحلة التجديد التي تتعافى فيها مختلف الأنسجة التي تشكل البشرة والأدمة والطبقات الأخرى. وتستغرق هذه المرحلة حوالي ثلاثة أشهر حيث تتقلص خلالها الندبة وتذوب.
يستحسن خلال هذه المرحلة التدليك باستعمال كريم مرطب مناسب.

يساعد التدليك على :

  • تليين الأنسجة
  • تحفيز الدورة الدموية
  • تحسين بروز الندبة بشكل تدريجي

تكون عملية التدليك لمدة خمسة دقائق بمعدل ثلاث مرات في اليوم كافية.
يحبذ في هذا السياق تناول فيتامين A و E والغني بالزنك عن طريق الفم
بالنسبة للندبات الخاصة بعمليات شد البطن وشد الفخذ، فينصح بشدة ببرمجة حصص التدليك الدائري لتتسطح الندبة. ويجب أيضا تطبيق الضمادات الضاغطة التي من شأنها أن تقلل من انتفاخ وتورم الندبة وتساهم كذلك في شدها وتليينها. كما تساعد هذه الضمادات أيضا في التقليل من الألم والانزعاج. يجب التذكير كذلك بعدم التعرض لأشعة الشمس.

المرحلة الثالثة

هي مرحلة نضج الندبة، وتستمر لفترة تتراوح بين 12 و18 شهرا. بعد هذه الفترة، يبرز الشكل أو المظهر النهائي للندبة. لا بد خلال هذه الفترة من الاستمرار في ترطيب وحماية وتدليك الندبة.
من المهم جدا إزالة الخيوط الجراحية في الوقت المناسب. لا يجب الاحتفاظ بخيط الجراحة لفترة تتجاوز الــ 12 يوما لإمكانية تأخير التئام الندبة وتغير لونها. وقد أثبتت بعض العلاجات فعاليتها مثل العسل والزعتر شرط أن تكون طازجة وجيدة النوعية. لا بد من التأكيد على أن الندبة على الوجه تختلف عن الندبة في الثدي أو البطن لذلك وجب مراجعة الجراح وإتباع نصائحه قصد الحصول على العلاجات المناسبة.
وفي الختام لا يفوتني أن أعلن عن الخبر السار: لن يكون هناك المزيد من الندوب مستقبلا. فلقد أظهرت الأبحاث أنه ومن خلال تعزيز نمو بصيلات الشعر، فان الأنسجة الدهنية تنمو وتؤدي إلى شفاء الجرح دون تشكل وظهور ندبة. وقريبا، سوف تضخ هذه الجزيئات في الندبة عن طريق الحقن وذلك لتجديد كامل الجلد ودون ترك أثر أو مسار معين.