شد الوجه بالطرق غير الجراحية

أصبحت المحافظة على صحة جيدة رغم التقدم في السن أمرا مشروعا وقابلا للتحقيق.

هل يمكن حقا اليوم تجميل الوجه دون اللجوء إلى التدخل الجراحي ؟

هل يمكن لطب التجميل تعويض ذلك ؟
بالطبع نعم، لقد تمكن أحد الجراحين الأكثر سمعة في العالم من إثبات ذلك. انه (Dr. Mauricio. De Maio)) الجراح البارع والذي يعتقد أن حقن حمض الهيالورونيك ستجعل عملية شد الوجه قديمة.
إذا كنت متحمسا يمكنك تجربة ذلك والحصول على نتائج مرضية ومقنعة. وتعتبر الهالات السوداء والأخاديد والذقن من المناطق ذات الأولوية والتي يجب الإسراع في علاجها.

وقد طور Dr. Mauricio. De Maio)) ميثاق حقن يسمى بتقنية MD تعتمد على سلسلة من الحقن التي تجعل المريض يبدو أقل تعبا وحزنا وأكثر جمالا واصغر سنا.

وتختلف هذا السلسلة من الحقن من مريض لآخر مع ضرورة تلبية احتياجات كل مريض.

يمكن للطبيب بعد ذلك تكييف هذه التقنية مع العلامات التي تظهر لدى كل مريض وانتظاراته من خلال التركيز على ترهل الجلد الذي يعد من الأسباب الرئيسية للشيخوخة.

يمكن للطبيب الجمع بين هذه التقنية وتقنية غرس الخيوط تحت الجلد والقابلة للامتصاص والتي تكون بمثابة البديل غير الغازي لعملية التجميل الجراحية. تستخدم تقنية غرس الخيوط تحت الجلد في حالات مثل شد الوجه ورفع جلد الوجنتين ورفع الحاجبين ومنطقة أعلى الرقبة، وتحديد تقاسيم الوجه كالفكين ورفع الخطوط التعبيرية.

هذه الخيوط مصنوعة من عدة مواد، وإن كان أكثرها شيوعا الآن المكون من مادةPDO، وهى مادة تذوب فى الجلد، وتثير مادتى الكولاجين والإيلاستين في البشرة، وتساعد على شد الجلد لفترة طويلة.

الايجابيات

  • أولاً، وعلى المدى الطويل، لا يوجد جسم غريب في الجسم بما أن هذه الخيوط تذوب تلقائيا في غضون 06 إلى 09 أشهر وتساعد على شد الجلد لفترة طويلة تصل إلى سنتين.
  • ثانياً ، يمكن تجديدها باستمرار بفضل الامتصاص الطبيعي.

منذ فترة طويلة تستخدم هذه الخيوط في جراحة القلب الذي يمثل عضوا حساسا للغاية ويتطلب ضرورة امتصاص الخيوط لتجنب التعفنات.

يتم تسنين هذه الخيوط من كلا الاتجاهين لتسهيل عملية السحب. لا يولد هذا التسنين المزدوج قوة جر جيدة فحسب، بل يمكن من نحت الوجه بأكمله.

وبفضل مزج هذه الخيوط مع المنتجات القابلة للحقن، سوف نتمكن من رفع عظام الوجنتين، وتجويف الخدين قليلاً، وبهذه الطريقة، "نعمل فقط على خاصية الترهل". نحن لا نقوم فقط بتزيين الوجه بل كذلك برفع وإعادة الأحجام الطبيعية لأعضاء الوجه في نفس الوقت.

هذه التقنية قابلة للتطبيق على الوجه الشاب وهي قادرة على تجديده وتجميله.

انه تدخل سريع، ولا يتطلب تحضيرا مسبقا للجلد ويستمر حوالي عشرين دقيقة. والنتيجة واضحة على الفور وتستمر في التحسن خلال الأشهر الموالية.

رغم صعوبة تجنب التدخل الجراحي، إلا أن عملية تجميل الوجه غير الجراحية تشهد طلبا متزايدا في تونس ليتم التخلي تدريجيا على جراحة شد الوجه.
ومن الممكن إجراء عملية صغيرة للشد غير الجراحية عند ظهور أول علامات الترهل على الوجه.